حول المعهد

إن معهد تعلّم الإهتمام هو مشروع ٱجتماعي في مجال العمل التطوّعي، أنشئ في شباط/فبراير 2012.  وقد حلّ المعهد في نواحيٍ كثيرة محل المؤسسة الأخرى التي سبق وأسستها الدكتورة باتريسيا نبتي، "جمعية خدمات التطوّع" (AVS)، وهي كانت منظمة غير حكومية تعمل على "ترويج العمل التطوّعي والخدمة المجتمعية وتيسيرهما وتحسينهما في لبنان وخارجه".

من ركائز معهد تعلّم الإهتمام، والكتاب الذي سّمي تيّمنًا به، "تعلّم الاهتمام: التربية والتطوّع وخدمة المجتمع" هو أن الناس يمكنهم أن يتعلّموا الإهتمام. ويمكنهم أن  يتعلّموا كيفية تطوير مشاعر ٱهتمام حقيقية في المحتاجين والمشاكل في المجتمع التي تحتاج إلى معالجة؛ ويمكنهم أن يتعلّموا أيضًا أن يكونوا مسؤولين ٱجتماعيًا، ويمكنهم أن يتعلّموا كيفية إحداث فارق حقيقي من خلال الالتزام والعمل الفعال.

إن عبارة "الإهتمام" تتضمن في معناها مفاهيم الإعتناء والحرص والعناية. إن أي فردٍ يهتّم حقًا بشخصٍ آخر أو بأمرٍ ما، يدفعه هذا الإهتمام على التحرّك وعلى الإعتناء أو الإهتمام بمن أو بما يهتم له. وتصوّر كلمة CARE باللغة الإنكليزية بصورة أفضل ما يمثّله معهد تعلّم الإهتمام من حيث سمات المتطوّع الجيّد الأربع  (م4): فهو مؤهل، ومتوفّر وموثوق به وملتزم (CARE: Capable, Available, Reliable, and Engaged).

يقدّم معهد تعلّم الإهتمام المشورة والتدريب ويقوم بتطوير الموارد للمنظمات غير الحكومية ووكالات القطاع العام في مجال تجنيد المتطّوعين وإدارتهم، وأيضًا للشركات في مجال تطوير برامج العمل التطوّعي للشركات الخاصة بها؛ وللمعاهد التعليمية في تطوير برامج العمل التطوّعي والخدمة الإجتماعية لديها. كما ويطوّر المعهد موارد لتعزيز العمل التطوّعي بما فيها برامج تدريبية، وأدلة تدريبية ومجموعة أدوات، وملصقات وكتب للأطفال.

وتتضمن برامج المعهد غير الربحية الحفاظ على موقع إلكتروني عام وإصدار نشرة إعلامية حول التطوّع باللغتين العربية والإنكليزية، والقيام بمهام الشريك الوطني للأيام العالمية للخدمة الشبابية في لبنان، وتقديم الدعم للمبادرات المستقلّة على غرار مبادرة "شمعة للعمل التطوّعي الشبابي"، وبرنامج "مجلس تصديق شهادة إدارة التطوّع" الهادف إلى تصديق شهادات إداريين للعمل التطوّعي، وموقع "نخوة" الإلكتروني الذي يسهّل التطوّع، والمنظمّة الدولية للجهود التطوّعية، حيث تشغل مديرة المعهد حاليًا منصب الممثّل الإقليمي للمنظمة في الدول العربية.